ملاذ مبهر وسط جبال الألب.
مليء بالأناقة. محاط بالطبيعة.

المقصد

ملاذ هادئ فوق قرية فليمس يتمتع بسحر الزمن الجميل “Belle Époque” الجذاب ولكنه معروف بعصريته

beautiful shot of the Belle Époque pavilion surrounded by nature, trees, grass lawn and mountain views and clear blue sky

في منتجع Waldhaus الصحي الخاص بنا الحائز على جائزة، بمساحة 3000 متر مربع، ستشعر بقوة مياه فليمس اللطيفة. ألقِ بنفسك في أحواض السباحة المحاطة بالمناظر الطبيعية الباعثة على الهدوء النفسي، من حمام السباحة الداخلي الذي يقع في مكعب زجاجي مدهش إلى حمام السباحة الخارجي الدافئ الملتف المزود بمقاعد استلقاء هوائية وفوهات تدليك.

حديقة WALDHAUS

كن شاهدًا على التوازن بين فنون الطبيعة المتقنة والتراث المذهل

بقاعاته التاريخية وأجنحته المغطاة بالزجاج وشرفته الممتدة المشمسة، يشكل جناح Belle Époque قلب حديقة Waldhaus، وهو ملاذ متفرد من المروج المفتوحة الواسعة ومسارات المشي الهادئة والمناظر الجبلية الخلابة.

Belle Époque pavilion interior with high curved decretive ceiling, lounge seating area, historic photographs on the wall and fire place

متحف

سافر عبر الزمن في رحلة إلى الزمن الجميل “Belle Époque”

في متحف Belle Époque Hotel Museum، الذي يقع تحت الجناح، ستجد تحفًا أثرية مختارة بعناية من مقتنيات هوانم ولوردات الزمن الجميل “Belle Époque” بالإضافة إلى المجسمات الملونة العديدة من كانتون غراوبوندن في عصوره الماضية. في الممرات السفلية لفندق Waldhaus Flims، انبهر بالكنز الدفين من بلورات الكوارتز المدهشة التي ترجع أصولها إلى مجموعة الجيولوجي المحلي المعروف بول ممبريني.

التاريخ

حيث تجتمع التقاليد العريقة مع الإبداع

يعود تاريخ تراث Waldhaus Flims المذهل إلى عام 1869، عندما مُنح اثنان من سكان مدينة تشر الأصليين تصريحًا من بلدية فليمس لبناء منتجع صحي. وتبعه الفندق بعد فترة قصيرة، وبدأ تقليد الضيافة الكريمة الذي استمر خلال الزمن الجميل “Belle Époque” وعشرينات القرن المزدهرة والألفية الجديدة، واعتبارًا من 2016، شهد الفندق مرحلة من التجديدات الكبرى والبدايات الجديدة.